مقدمة

زأصبحت علامات الطريق المنخفضة في الظلام شائعة بشكل متزايد، ويتساءل المزيد والمزيد من الناس عن الطلاء المتوهج في الظلام. لدى الكثير من الأشخاص أسئلة حول كيفية استخدام الطلاء المتوهج في الظلام، وكيفية عمله، وبعض المفاهيم الخاطئة الشائعة. ستستكشف هذه المقالة أنواع الطرق المناسبة للطلاء المتوهج، على أمل إزالة أي لبس. في حين أن الكثير من الناس متحمسون لفكرة استخدام الطلاء المتوهج، إلا أنه ليست كل الطرق مناسبة لذلك. بالنسبة لأولئك الذين يبدأون العمل بالطلاء المتوهج في الظلام، من المهم معرفة الطرق الأكثر ملاءمة.

الطريق في المدينة

يتوهج في الطلاء الداكن على ممرات الدراجات أو الأرصفة

يمتص الطلاء المتوهج في الظلام ضوء الشمس أثناء النهار ويطلق فسفورًا أصفر-أخضر في الليل. وبما أن هذا الطلاء ينبعث منه فسفور في الظلام، فإنه لا يمكن أن يحل محل مصابيح الشوارع الكهربائية التقليدية بشكل كامل. ومع ذلك، فهو يعمل بشكل جيد على ممرات الدراجات بدون إضاءة، أو ممرات المتنزهات، أو أرصفة المدينة التي تصبح مظلمة عند منتصف الليل.
في المناطق التي تكثر فيها الحوادث، يمكن للطلاء المتوهج في الظلام أن يعزز السلامة على الطرق، خاصة في المناطق الصعبة التي تشهد تغيرات مفاجئة في الاتجاه أو المنعطفات الحادة. تعتبر علامات التوهج مؤشرات أمان فعالة في الأماكن التي لا تحتوي على إنارة في الشوارع. بالمقارنة مع تركيب مصابيح الشوارع الكهربائية، يعد الطلاء المتوهج خيارًا أكثر اقتصادا وكفاءة في استخدام الطاقة لأنه لا يتطلب بنية تحتية فعلية للإضاءة. بالنسبة لأولئك الجدد في العمل بالطلاء المتوهج في الظلام، يوصى بالبدء بهذه الأنواع من المشاريع للاختبار والتجربة.

يتوهج في طلاء الطريق السريع المظلم

نظرًا لأن الطرق السريعة لديها متطلبات أمان أعلى ولا يمكن تغطية الطريق السريع بالكامل بالإضاءة، يرغب العديد من الأشخاص في استخدام الطلاء المتوهج في الظلام على الطرق السريعة. ومن الناحية المثالية، نريد أن يتوهج الطلاء في الظلام لتحسين الرؤية على الطرق السريعة ومساعدة السائقين على البقاء في حاراتهم. لكن التوهج الفسفوري الناتج عن الطلاء ليس ساطعًا مثل المصابيح الأمامية للسيارة.
عندما تقود السيارات على الطريق السريع ومصابيحها الأمامية مضاءة، لا يستطيع السائقون رؤية التوهج في خطوط الطلاء الداكنة. يعتقد الكثير من الناس أن الطلاء المتوهج في الظلام سيكون ساطعًا مثل أضواء الشوارع في الليل، لكنه في الواقع يعطي وهجًا خافتًا. لإصلاح ذلك، نقوم بتجربة إضافة خرزات زجاجية إلى الطلاء المتوهج في الظلام حتى يتمكن من التوهج وعكس الضوء.

خاتمة

إن استخدام الطلاء المتوهج في الظلام على طرق معينة يمكن أن يعزز السلامة، ولكن ليست كل الطرق مناسبة لذلك. بالنسبة للمناطق التي لا توجد بها إضاءة أو التي يتم إطفاء الأنوار فيها ليلاً، يعد الطلاء المتوهج في الظلام خيارًا اقتصاديًا وموفرًا للطاقة. ومع ذلك، على الطرق السريعة، هناك حاجة إلى مزيد من التحسينات التكنولوجية. في المستقبل، مع استمرار تطوير وتحسين تقنية التوهج في الظلام، سيصبح تطبيقها على المزيد من أنواع الطرق واعدًا أكثر.